إدارة المنتج الرقمي في الشركة الناشئة

إدارة المنتج الرقمي في الشركة الناشئة

مقدمة :

لو كنت موظف أو صاحب شركة فهذه المعلومة تهمك:

  • 21% من المنتجات تفشل بسبب عدم ملائمتها لاحتياج العميل
  • و7% من خريجي جامعة هارفرد لإدارة الأعمال ينتقلون ليصبحو مدراء منتجات.
  • الجدير بالذكر أن مدير المنتج يمكنه رفع أرباح الشركة لنسبة تصل إلى 34.2%.

الإحصائيات أعلاه من 280group ومن airfocus.

أحد أهم المفاصل المهمة في نجاح الشركة الناشئة التكنلوجية, هي الإدارة الصحيحة للمنتج الرقمي, لكن ما هو بالضبط معنى إدارة المنتج الرقمي؟؟

إدارة المنتج الرقمي بالتعريف:

هي عملية إدارية تنظيمية تركّز مباشرة على المنتج أو الخدمة داخل شركة تتعامل مع تطوير منتج جديد أو جزء جديد من منتج قديم.

ويتم ذلك بالتعاون مع ممثلي أقسام التطوير والتسويق والمبيعات ودعم الزبائن والمالية والتخطيط ومجلس الإدارة والموارد البشرية.

لتحقيق الناجح في التخطيط ، والتحقق ، والتنبؤ ، والتسعير ، وإطلاق المنتج ، وتسويقه ,وبيعه ,ودعمه ,وتحسينه , وتطويره في جميع مراحل دورة حياة المنتج.

أهمية إدارة المنتج ضمن الشركات:

بحسب دراسة أجراها موقع startups.com فإن أهم سبب على الإطلاق في فشل الشركات الناشئة يكمن في عدم مطابقة المنتج للسوق.

وهذه النقطة تحديداً تعد من أولويات إدارة المنتجات الرقمية.

كما أن الركائز والعوامل الرئيسية الخمسة لنجاح شركة أمازون الأمريكية تحوي ثلاثة منها تعد أسس ومبادئ يعمل عليها مدير المنتج خلال حياته اليومية وهي:

  1. الإبتكار.
  2. الإعتماد على المعطيات وملائمة الإحتياجات.
  3.  التحرك بسرعة ورشاقة والفشل بسرعة.

وبتالي فهي مؤشرات قوية جداً من شركة عملاقة تؤكد على دور مدراء المنتجات في تحقيق النجاح للأعمال التجارية, والسبب أن إدارة المنتج الصحيح سوف تضمن:

  1. ملائمة ممتازة للمنتج/الخدمة لتطلعات السوق.
  2. إصدارات جديدة للمنتج تغطي الأخطاء والقصور السابق.
  3. تسعيراً ممتازاً يلبي تطلعات الشركة.
  4. ميزانية عمل وتطوير مناسبة وضمن الخطط الاستراتيجية للشركة.
  5. مدخلات مناسبة للفريق التقني واضحة وممكنة ولا تضع عقبات عندهم.
  6. أفكار مبتكرة تنقذ المنتج من الموت باكراً عند التغيرات السريعة في الأسواق والأذواق.

الاحتياجات الرئيسية لدى الشركات للحصول على مدراء للمنتجات:

في الحقيقة فإن الاحتياجات الأساسية للشركات التي تبني منتجات رقمية منتشرة على نطاق واسع هي:

  1. التخطيط والمتابعة التقنية للمنتج.
  2. النظرة والقيادة التسويقية للمنتج.
  3. المراقبة والتحسين المالي للمنتج.

وعندما نعود لتعريف إدارة المنتج الرقمي نرى بوضوح أن الشركات تحتاج لشخص يلم بكل الأطراف وفي الوقت عينه يركز على أحد هذه الأطراف.

ولذلك قد نرى لدى الشركة الواحدة العديد من مدراء المنتجات وبتخصصات مختلفة وأيضا ضمن هيكلية هرمية مختلفة.

الأنواع الرئيسية المعروفة لمدراء المنتجات الرقمية:

مما سبق أعلاه نجد الأنواع الرئيسية لمدراء المنتجات كما يلي:

  1. مدير المنتج التقني Technical Product Manager TPM.
  2. مدير المنتج التسويقي Marketing Product Manager MPM.
  3. مدير النمو للمنتج Growth Product Manager GPM.
  4. مدير النظرة البعيدة للمنتج Visionary Product Manager VPM.
  5. مدير التصميم وتجربة المستخدم للمنتج UX/Design Product Manager UXPM.

هذه الانواع أو التخصصات لا تستند على معايير متفق عليها ومعلنة صراحة ولكنها ظهرت وتبلورة من احتياج السوق وبدأت تطفو للسطع ضمن إعلانات التوظيف والوصف الوظيفي لدى أغلب الشركات.

ومنه بدأنا نراها ضمن المقالات والمدونات التي تتحدث عن ذات الموضوع.

الحاجة للنوع والعدد:

كما رأينا في الشركات الصغيرة أو المنتجات الرقمية التي لا تمتلك انتشارا واسعاً, فإننا نكتفي بوجود مدير منتج عام يلم بكل التخصصات.

أما في الشركات الكبيرة فهنالك مدير لمدراء المنتج وهنالك هرمية إدارية معينة ونلاحظ تعدد التخصصات والمساحات المشتركة بينهم حيث ينسِّقون أعمالهم ويتعاونون فيما بينهم لقيادة جميع أجزاء المنتج.

كيف أتوسع وأتعرف أكثر على الإدارة الصحيحة للمنتج الرقمي:

  1. سماع التجارب السابقة لمنتجات مشابهة لمنتجك او خدمتك.
  2. التعلم المستمر من المقالات والدورات التي يقدمها مدربون أصحاب تجربة, لأن هذا العلم هو علم تجريبي.
  3. التجربة, يعني التعلم والتجريب بنفسك وأخذ الملاحظات حتى تبني لنفسك أسلوبك الخاص.

مراجع مهمة وملهمة:

    تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -