وشم ميدوسا ما هي قصة الوشم وما علاقته بضحايا التحرش والاغتصاب

وشم ميدوسا

وشم ميدوسا ما هي قصة الوشم وما علاقته بضحايا التحرش والاغتصاب .. حالة من الجدل آثاره وشم ميدوسا، وهي صورة لامرأة معذبة وشعرها عبارة عن ثعابين سامة، حيث تداولها رواد السوشيال ميديا في مصر، لتدل على التعرض لحوادث التحرش والاغتصاب، ونقدم إليكم من خلال هذه المقالة، وشم ميدوسا ما هي قصة الوشم وما علاقته بضحايا التحرش والاغتصاب.

قصة وشم ميدوسا في مصر

صورة غريبة ومثيرة للجدل ارتبطت بقضايا التحرش الجنسي والاغتصاب للفتيات والشباب في مصر، حيث انتشرت صورة لوشم “رأس ميدوسا”، تلك المرأة القبيحة التي يظهر عليها آثار التعذيب، ويخرج من رأسها الثعابين السامة، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك، تويتر”، وغيرهم، والمثير أيضا أنه كلما ظهرت الصورة عبر السوشيال ميديا كلما قرأنا عليها تعليقات خاصة بالتعرض للتحرش الجنسي والاغتصاب سواء للفتيات أو الشباب.

علاقة وشم ميدوسا بحوادث الاغتصاب والتحرش الجنسي

وتصدر “وشم ميدوسا”، في مصر التريند منذ أمس عبر فيس بوك وتويتر وجوجل، وكثرت التساؤلات حول وشم ميدوسا وقصته، وعلاقته بحوادث التحرش الجنسي والاغتصاب بين الفتيات والشباب في مصر، ووشم ميدوسا، من الوشوم التي ارتبطت بالروايات الإغريقية، فهو يوناني الأصل، يفضله بعض الشباب عند دق الوشم، كعلامة مميزة، ولكن ما يثير الجدل هو ارتباطه بحوادث التحرش الجنسي والاغتصاب.
وشم ميدوسا

قصة ميدوسا الحقيقية

وتعود قصة وشم ميدوسا، إلى رواية إغريقية شهيرة، تقول بأن هناك فتاة جميلة اسمها “ميدوسا”، وقعت في حب إله البحر والعواصف والزلازل والخيول، ويدعى “بوسيدون”، حيث أعطته الثقة الكاملة ولكنه اغتصبها بالقوة وبكل وحشية في معبد أثينا، وعندما علمت أثنيا إلهة الحكمة والقوة والحرب، بالواقعة، تحولت ميدوسا إلى امرأة قبيحة تخرج الثعابين من أنفها وعينها للدلالة على التحرش والاعتداء الجنسي، حتى لا تتعرض للاعتداء مرة أخرى.

هل قصة ميدوسا حقيقة

ودفع الظلم الذي تعرضت له المرأة إلى أن تصبح قوة شريرة تمتلك لعنة خرافية وهي تحويل كل من تنظر إلى حجر، وسيطرت عليها الشر، حتى أنجبت بنتين لهما نفس القدرة، حتى تم قتل “ميدوسا” على يد “بيرسيوس” الإغريقي، الذي واجه الموت لكي يتخلص منها، وهذه هي قصة ميدوسا، التي حولت فتاة جميلة وعاشقة وبريئة إلى وحش قاتل، بعد أن تعرضت للاعتداء الوحشي من الذي وثقت به وقدمت له كل حب وعشق.

تلخيص قصة رأس ميدوسا

وكنا دائما نسمع عن وحش ميدوسا، في الأفلام والكارتون، على أنه رأس امرأة قبيحة تخرج الثعابين من رأسها، وبمجرد النظر في أعينها يتحول الأشخاص إلى حجر، وتنتهي هذه اللعنة بمجرد قتل ميدوسا، ولكن لم يسأل أحد عن سبب هذه اللعنة وسبب وحشية ميدوسا، وبالرجوع إلى أصل الرواية، نجد أن الظلم والوحشية سبب هذا الوحش الكاسر، الذي تعرض للاغتصاب والوحشية ممن أحب.
وشم ميدوسا

ميدوسا تركيا

وأصل الرواية هو سبب ارتباط وشم ميدوسا على السوشيال ميديا بحوادث الاغتصاب والتحرش الجنسي، وبالفعل دونت العديد من الفتيات عبر التعليقات حوادث عديدة للتحرش والاغتصاب تعرضن لها في العمل وفي المدرسة وفي المنزل وفي الشارع، وكانت أكثر التعليقات وعمليات البحث من نصيب محافظة الغربية، يليها محافظة الدقهلية، ثم الإسكندرية، ثم القليوبية والجيزة.

وقدمنا إليكم من خلال هذه المقالة، وشم ميدوسا ما هي قصة الوشم وما علاقته بضحايا التحرش والاغتصاب، وحقيقة وحش ميدوسا وكيفية تحوله من فتاة بريئة إلى وحش كاسر ينتقم من أي شخص.

ميدوسا ميدوسا تاتو ميدوسا قصة ميدوسا فرزاتشي ميدوسا لا تسرح شعرها ميدوسا تركيا ميدوسا داما ميدوسا ليبيا ميدوسا مروان بابلو ميدوسا تمثال
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -