اكتشاف ثقب أسود عملاق يقع في “الباحة الخلفية” لمجموعتنا الشمسية

اكتشاف ثقب أسود عملاق

تم العثور على ثقب أسود قيل أنه "وحش" ​​تبلغ كتلته 12 ضعف كتلة الشمس بالقرب من الأرض، وفقًا لأستاذ الفيزياء بجامعة ألاباما في هنتسفيل.

تمكن فريق بحثي بقيادة علماء من جامعة ألاباما في هانتسفيل الأميركية من اكتشاف أقرب ثقب أسود معروف إلى كوكب الأرض، وصفه الباحثون بأنه يقع "في الباحة الخلفية لمجموعتنا الشمسية".

وقال الدكتور سوكانيا تشاكرابارتي، قسم الفيزياء في جامعة ألاباما، "إنه أقرب إلى الشمس من أي ثقب أسود آخر معروف، يقع على مسافة 1550 سنة ضوئية منا".
ثقب أسود عملاق
ثقب أسود عملاق

تعود أهمية الثقوب السوداء لعلماء الفلك لأنها توفر إمكانيات للتحقيق في مبادئ الفيزياء في أكثر الظروف تطرفًا. والثقوب السوداء الهائلة (SMBH)، الموجودة في وسط غالبية المجرات الضخمة، هي أحد الأمثلة إذ تلعب دورًا مهمًا في تكوين المجرات وتطورها.
الثقوب السوداء الهائلة (SMBH)
الثقوب السوداء الهائلة (SMBH)

وفقًا للدراسة التي كتبها هذا الفريق، فقد استخدموا بيانات من مرصد جايا الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية ، والذي يهدف إلى تجميع قائمة ثلاثية الأبعاد لما يقرب من مليار جرم سماوي.

يهدف الفريق إلى البحث، من بين هذه البيانات، عن النجوم الثنائية، حيث يدور نجمان حول بعضهما البعض. و استخدم تقنيات التحليل الطيفي للبحث عن الثنائيات التي يشير سطوعها إلى وجود نجم واحد فقط، بينما تشير مؤشرات الكتلة إلى وجود شيء آخر بجوار هذا النجم. هذا يعني أن أحد النجمين قد تحول إلى ثقب أسود واختفى لمعانه، لكن أثر كتلته لا يزال موجودًا.

قدّر الباحثون أن هناك مليون حالة مشابهة لتلك التي درسوها ، حيث يوجد ثقب أسود يدور حول نجم لامع ، مما يمنح العلماء فرصة أفضل للعثور على ثقوب سوداء بالقرب من الشمس ، ومن يدري؟ ربما في يوم من الأيام سنكتشف ثقبًا أسودًا أقرب إلى الأرض من هذا.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -